الجمعة 21 جوييه 2017 , الموافق لـ الجمعة 27 شوال 1438
These guys fake rolex watches are really unique. Yes, it's unique. Like elegant, this is a kind of unique. Elegant man for antique table, yellowish white dial records it is especially worth, still ringing ticks showed superb skill, elegance not to defile the such good stuff. That is domineering, domineering men are unparalleled momentum, this man for his replica watches uk watch. Long chain tied round the table, click on the machine table cover spring, "pa" is a pop, a palm, table cover closed, all lonely. My watch fake rolex watches needs to be overbearing people who need to set off, domineering indifferent to ease the table.
تقارير
بحث متقدم
webadminwebadmin
26/12/2015, 02:05
webadminwebadmin
31/10/2015, 15:24
webadminwebadmin
31/10/2015, 15:21
webadminwebadmin
31/10/2015, 15:23
webadminwebadmin
31/10/2015, 15:19

 1  

احصل على رابط الموضوع عبر رمز الإستجابة السريع QRcode.
عادات وتقاليد من الوادي

 

- تزخر ولاية الوادي بألوان شتى من الغناء الذي يعكس تراث المنطقة وثقافتها عبر الأجيال، وقد تأثر الغناء بالمناطق المجاورة للوادي كتونس وليبيا ومنطقة الزاب، وظهر ذلك جليا في عدة طبوع منها الأغنية التراثية وهي عبارة عن طابع غنائي محلي، تؤدى إيقاعاته عن طريق آلات محلية كالزرنة (صوت) والبندير (صوت) والدربوكة وهي منتشرة كثيرا

بوادي سوف ويظم الزقايري وهو إيقاعات معينة على آلة الزرنة ” المرجوع ” وتقام عليها رقصة تسمى الزقايري ،الرداسي: ” الموقف ” وهو مشهور بوادي سوف حيث إيقاعه بالضرب على الطبل، ويكون بضربة واحدة متتالية وترافقه رقصة النخ ، الزندالي وهو طابع غنائي معروف في الوطن الجزائري، وله مقاطع موسيقية معينة، والذي يمتاز به

الزندالي في وادي سوف أنه من نوع 2/4 بخلاف المناطق الأخرى التي تكون من نوع 6/8.

الرقاصي ويشبه الزندالي إلاّ أنه يختلف عليه في الوزن.

الغيطة وهو طابع غنائي منتشر بوادي ريغ، ويكون بالطبل وآلة الزرنة مع إيقاعات خفيفة وراقصة، ويُؤدى هذا النوع في حفلات الأعراس رفقة استعرضات للخيل .

القرقابو (بابا مرزوق) ويوجد هذا النوع في وادي سوف، ويقوم به مجموعة من الرجال السود بالعزف على آلة القرقابو والطبل مع إيقاعات خفيفة مرافقة لحركات راقصة مميزة لهذا النوع، كما يرتدي أعضاء الفرقة لباس مميز حيث تكون الجبة بيضاء ومحزمة سوداء، بالإضافة إلى قبعات مزينة بالأبيض والأسود

الحضرة  هو عبارة عن أداء إيقاعي يؤدى بآلة البندير وهي غالبا ما تنتمي للطرق الصوفية، وتمتاز هذه الإيقاعات بالخفة والتردد المستمر ويكون مرفوقا في بعض الأحيان ببعض الألعاب الخطيرة، أما في وادي ريغ فيسمى

هذا النوع ” سيدي عمار بوسنة ” ولكن تستعمل فيه إضافة لآلة البندير آلة المزمار

المدح الديني

وهي من أهم الطبوع الموجودة بولاية الوادي، حيث تقام في الأفراح والمناسبات الدينية، وغالبا ما تكون كلماتها عبارة عن قصائد شعرية  ونظم في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، أو قصائد في الزهد كما في البردة، ولا تكاد تخلو قرية من فرقة مديح تحيي المناسبات المختلفة..

المزود أو ” الشكوة ” وهو طابع غنائي تمتاز به منطقة وادي ريغ ويستعمل فيه إضافة إلى الشكوة الطبل وذلك بإيقاعات خفيفة

اللباس التقليدي مميزات و خصائص

- يتميز اللباس التقليدي  بخصوصيات ميزته عما هو موجود في المناطق الأخرى من الوطن، فروعي في هذا اللباس الذوق العام للمنطقة والظروف الطبيعية الخاصة بها. 

الألبسة الرجالية منها القدوارة الجبة البيضاء وتلبس في الصيف ، السروال العربي أو الدلدولة ويلبس أيضا في الصيف ، البرنوس يصنع من الصوف أو الوبر ويلبس في الشتاء  ويوضع على الأكتاف ،
الشاش والعراقية ويلبسان صيفا وشتاء
الألبسة النسائية منها ملحفة وهي فستان واسع يسبل إلى الكعبين يصنع من أنسجة حريرية أو صوفية.
الحولي “الجلوالي” ويلبس فوق الملحفة ويوضع على الكتفين
البخنوق يصنع من الصوف ويوضع على الرأس ويكون مصبوغا بالأحمر والأصفر، ويغلب عليه عموما السواد

الحلي تكون من الفضة غالبا أما الذهب فعند الأغنياء ومنها

الخلة  تلبس على الصدر ويتكون من خمستين تعلقان على الكتفين ومنتصف الخلة يكون على صدر المرأة
السخاب يصنع من البخور والعطور، ويشكل منه حصيات هرمية ويوضع كالعقد الطويل على الصدر.
الخلخال وبه نقوش دقيقة وتلبس في الأرجل ، المقواس أو المقياس وهو نوع من الأساور التي توضع في المعصم وينقش عليها شكل هندسي يمثلالمعيّن بالإضافة إلى شكل الدوائر الملونة

الخمسة توضع فوق الجبهة وهي في اعتقادهم تطرد العين والحسد المشرف وهو حلقات توضع في الأذن يبلغ قطرها 14سم

وقد تغيرت أكثر هذه العادات وأصبح الرجال والنساء يلبسون اللباس العصري على حد سواء إلاّ بعض الشيوخ الكبار والعجائز مع بقاء اللباس الرجالي كالقدوارة والقشابية نظرا لأداء الشعائر الدينية كالصلاة أو بسبب الظروف الطبيعية.

أطباق من الوادي

- وتتميز مدينة وادي سوف بأكلاتها الشعبية عن غيرها من مناطق الوطن حيث تحضّر الأطباق من موادغذائية موسمية وأهمها السفة و المطابيق ، البرطلاق والبطوط . وإن تغيّرت عادات البيت السوفي، وابتعدت عن كثير من العادات المتوارثة إلاّ أن المرأة السوفية ما زالت تحضر الأطباق الشعبية كالكسكس بأنواعه إضافة إلى الأكلات العصرية التي ظهرت بشكل ملفت للانتباه. وما تزال المرأة في بعض القرى والمداشر محافظة على التقاليد الشعبية في الأكل، فلا يخلو اليوم من وجبة دسمة ثقيلة


webadmin  ،  Saturday 31 October 2015  ،   طبع pdf